منتدى سماء الروح
أهلا وسهلا بيك في منتدانا سماء الروح
سلام يسوع معك..نتمنى لك وقتًا مباركًا معنا ..ويسرنا أنضمامك
معنا قي أسرة يسوع المسيح ، ونكون يدًا واحدةً لمجد الله...بشفاعة العذراء
مريم وجميع مصاف القديسين....أمين

صلوا من أجلي......مايكل وليم


موقع مسيحي قبطي كاثوليكي متميز يحمل موضوعات هامة في مجالات متعددة...إدارة/ مايكل وليم
 
الرئيسيةاهم الموضوعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول
أخي الزائر/ العضو....لا تنسى أن محبة الله لك أقوى من ضعف أو أي خطيئة ، لذلك فلا تنظر إلى خطاياك وضعفك بل أنظر دائما ليسوع ، لأن النظر ليسوع يرفع فوق الضعف والخطيئة ويمنح القوة والنعمة والبركة . لذلك فليكن النظر الدائم ليسوع هو شعار حياتنا ، لنتحد دائمًا به ونثبت فيه ونكون بالحقيقة تلاميذه لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والمحبة العملية والخدمة الصادقة المجانية والصلاة الملتهبة بأشواق محبة الله واللقاء المستمر مع يسوع في الإفخارستيا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية تجنب الأعتذارات والتعلل عن الخطية
السبت يونيو 09, 2012 7:41 am من طرف المدير العام

» الخطية والرجوع الى الله
السبت يونيو 09, 2012 7:39 am من طرف المدير العام

» العذراء فى القداس
الخميس أبريل 19, 2012 4:08 am من طرف Abanob Youseef

» سيرة المعلم بولس الرسول
الخميس أبريل 19, 2012 4:04 am من طرف Abanob Youseef

» لعبة السيارة المدمرة
الخميس أبريل 19, 2012 3:58 am من طرف Abanob Youseef

» حوار مع الله
الجمعة فبراير 10, 2012 7:38 pm من طرف Abanob Youseef

» اليوم الروحى الناجح للشباب
الجمعة فبراير 10, 2012 6:42 pm من طرف Abanob Youseef

» تعالوا نشوف ما كتب عن عظمة العذراء مريم
الجمعة فبراير 10, 2012 7:13 am من طرف المدير العام

» المسبحة الوردية
الثلاثاء يناير 24, 2012 8:06 am من طرف sausan


شاطر | 
 

 صفقة مع ابليس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 32
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: صفقة مع ابليس   الخميس أبريل 23, 2009 4:36 am

[b][size=24]صفقة مع أبليس
*********
أهداء

ألى كل المتعبين والمنحوسين والتعساء فى هذة الحياة

الى كل الحالمين والمقهورين والمغلوبين من الحياة

الى كل العقلاء...بل والى كل المجانين بحب الحياة

أهدى اليهم هذة القصة
*****************************
ذى كل مرة
*********
خرج ذلك الشاب من تلك البوابة الفخمة يجر أذيال الخيبة والفشل والتفت ينظر بغيظ شديد لتلك الشركة التى كانت قد نشرت أعلان عن أماكن شاغلة للعمل بها ...ولكنة مثل كل مرة يذهب للمقابلة ...يخرج بخف حنين..يعنى لا عمل يحصل علية ولا شىء غير...<هننظر فى أوراقك..ولما نحب نطلبك هنتصل بك>..وهكذا...عمل فى أعمال لا تمت بصلة لما يحلم بة ولا ترتقى لاى أحلام أنسانية...أصبح الان وبعد أن أضحى فى منتصف العقد الثالث من العمر...كالقبر الذى لا تجد بداخلة غير بقايا أنسان قد ذهب وأنطلقت روحة الى بارئها منذ أمد طويل...فلم يبقى من بطلنا هنا ويدعى رجائى أى رجاء فى الحياة ولا الدنيا

جلس رجائى عند أقرب مقهى قابلة فى طريق عودتة..حتى يستجمع بعض من نشاطة وحتى يلملم ما تبقى من كرامتة التى تهدر دائماً عند كل صدمة وبلاء ووكسة تحل بة..لقد أصبح مثال صادق ..مثال صارخ للانسان المصرى المحطم..أصبح لا يعرف لة هدف..بعدما كان فى الماضى البعيييد مملوء قوة ونشاط وحب للدنيا وللناس ..كانت أحلامة تعلو بة فوق كل ما هو واقعى وفوق كل ظروفة..أما الان فلقد عرف أن أحلامة ..لم تكن أحلام..بل كانت أوهام...أوهام من صنع خيالة المريض بالامل والرجاء

أى رجاء هذا الذى أتمسك بة؟؟..أى أمل هذا الذى أحلم بة؟؟..بل أى كابوس هذا الذى أحيا فية؟!

أفاق صاحبنا رجائى على صوت نادل المقهى وهو يقول لة: تشرب أية ياباشا؟

التفت رجائى لهذا النادل الذى كان فى مثل عمرة تقريباً قائلاً لة: أى حاجة..أى حاجة

رد النادل فى دهشة : مش عارف يعنى أية أى حاجة دى؟!!..أجبلك قرفة ؟

كتم رجائى غيظة قائلاً : قرفة!!!..يعنى ملقتش غير القرفة؟!!..هى ناقصة الحياة قرف...هات واحد قهوة ..وياريت سادة ذى حظى السادة

ضحك النادل وهو يبتعد صارخاً : واحد قهوة سادة على نار هادية..ذى حظ البية

وبعد أن شرب رجائى قهوتة ودفع الحساب ..أستقل أقرب باص عائداً لبيتة..




****************************** *****

الصراع
********

.دخل شقة الاسرة...التى كانت فى الماضى تجمع الاب والام وأخوتة ...ومع مرور الاعوام وتفرق الاخوة بين السفر والهجرة والزواج... وبعد أنتقال الاب للفردوس لم يتبقى فى المنزل غير رجائى هذا وأمة الست مريم..أم طيبة..مؤمنة بكل ما تأتى بة الايام ونوائب الدهر ..مواظبة على الصلاة وحضور أجتماع السيدات فى كنيسة المنطقة

بحث رجائى عن والدتة فلم يجدها..فعرف أنها أما فى أجتماع بالكنيسة أو هى تزور أحد المرضى أخوة الرب كما تقول عنهم دائمأ..فأبتسم فى غيظ..وجلس يتصفح جريدة قديمة ...حتى دخلت الست مريم من باب الشقة ونظرت لرجائى قائلة لة : أية ياحبيبى..عملت أية فى الشغل الجديد؟؟

رد دون أن يلتفت لها : ذى كل مرة..أصل أبنك باين علية نحس وعامل ذى البنت البايرة..أهو أنا قاعد كدة ذى البيت الوقف..لا شغلة ولا مشغلة

أبتسمت الام وهو تضع يدها على كتف أبنها وبكل حنان طاغى قالت لة: يابنى سلم أمرك للرب...وأرمى كل همومك علية..وخللى عندك ثقة فى يسوع..دة حنااان وحبة عجيب..

وذى ما وعدنا وقال.<.تعالوا الى ياجميع المتعبين والثقيلى الاحمال وأنا أريحكم>

قام رجائى من موضعة

وهو يصرخ قائلاً : أنا مش تعبان ولا حملى تقيل ..أنا موكوس..ووكستى هى اللى تقيلة..من صغرى وأنا بسمع الكلام دة..هنا ..وفى مدارس الاحد... وفى كل وعظة.. وفى كل مناسبة ومن غير مناسبة..
عملت أية فيا وفى حياتى كتر الكلام دة..فين ربنا؟؟..فين حبة؟؟.فين يسوع؟؟.نفسى فى يوم.... الكلام اللى بتقولية أشعر بى فى حياتى.....الايام اللى أحنا عيشنها دلوقتى ماتعرفش لا أيمان ولا أنجيل ولا حتى...

وضعت أمة كف يدها بسرعة على فم رجائى وهو تقول لة بعطف شديد : لا..لا يابنى..دى تجربة من عند المسيح..أوعى الشيطان يضحك عليك ياحبيبى..أوعى تنسى الهك وفاديك..دة هو اللى أشترانا بدمة الغالى علشان ميكونش مصيرنا جهنم..ونكون فى الاخر معاة فى السما مع القديسين


رد عليها رجائى فى غيظ : أنا عندى أستعداد أنى أستحمل ..بس لحد أمتى !!!؟..أنتى عارفة أنا بقى عندى كام سنة دلوقتى؟..ها..أنا... أنا بلعب فى الخمسة وتلاتين...عارفة يعنى أية عندى خمسة و تلاتين سنة ولسة متئندلتش..ولا أستقريت فى شغل ولا فتحت بيت ولا بنيت مستقبلى..ما خلاص..مابقاش فية من أصلة مستقبل..دة اللى فى سنى قرب يطلع معاش ......وتقوليلى حب ربنا وأهتمام المسيح بى والفدا وغيرة وغيرة...كل كلامك دة ملهوش تمن ولا يجيب حتى سندوتش فول....أنا مكنتش محتاج لصلب المسيح ولا لجلدة ولا لكل دة ..أنا كل اللى عايزة ..أشتغل وأشوف نفسى..نفسى أحس أنى بنى أدم ..مش عالة على حد... دة أنا لو جالى أبليس نفسة وفتحلى المستقبل حتى لو أخرتى جهنم..هوافق علطول..هو أنا طايل الدنيا اللى بتتسرب من بين صوابعى علشان أطول الاخرة

بكت الست مريم وهو تقول لة فى توسل: يابنى أطلب من يسوع ..هو وحدة ولا حد من البشر ..

دة بيقول <ملعون كل من أتكل على ذراع بشر>

تركها رجائى ودخل حجرتة ..وهو يصرخ : طب أطلبى أنتى من يسوع يشوفلى شغل ذى البنى أدمين بدل مانتى رايحة جاية عالكنيسة طول اليوم ..حتى يبصلك المسيح علشان خاطر اللى أنتى بتعملية مع أخوة الرب والزيارات والاجتماعات ....دة لو أنتى كنت شغالة عند ناس معندهاش قلب العمر دة كلة..كانوا زمنهم شلوكى على دماغهم ..دة حتى ولادك كلهم نسيونا أنا وأنتى..صلى يمكن تنفع صلاتك فى الحالة الزفت اللى عايشنها دى

القى رجائى بنفسة فوق سريرة ..

وحاول أن ينام أو تغمض لة جفن ..ولكن الهموم وتعب نفسة والاحباط الذى أستولى علية كانوا كالوحوش

الهائجة..لم تتركة أبداً لاحلامة..

وبعد فترة ليست بقصيرة نام من التعب وطول التفكير ....

*********************** [/size][/b]

_________________
[b]لا تبحثوا عنه بعيداً فقد ولد بيننا [/b]
https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/mary3110.gif[img][/img][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.ahlamontada.com
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 32
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: 2   الخميس أبريل 23, 2009 4:38 am

[b][size=24]الغريب
********

أفاق رجائى من النوم بعد منتصف ليلة ذلك اليوم..تلفت حولة..وقام خارجاً من حجرتة..فوجد طعام قد أعدتة لة أمة قبل أن تنام..فأكل بسرعة ..ونظر بعدها لساعة الحائط القديمة..فوجدها الواحدة بعد منتصف الليل ..فتح باب شقتة ..وخرج لا يلوى على شيىء..ولكنة كان فى أشد الحاجة للخروج والجلوس على كورنيش النيل ..وفعلاً وصل للمكان الدائم الجلوس عنده منذ صباة..ناظرا ًلصفحة ماء النيل وللسماء المملوءة بالنجوم فى تلك الليلة من ليالى الصيف الحارة جداً..أخرج من جيبة كتاب صغير بعنوان ..على بابا والاربعين حرامى..وبدء قرأتة..ومع أنة يعرف تلك القصة وقرأها أكثر من مرة ولكنة كان يحس بالمتعة والهروب من الواقع المرير بالقراءة ...أندمج رجائى مع القصة لدرجة أنة لم يشعربذلك الغريب الذى يقترب منة...يقترب ..بهدوء وثقة وأيضاً بدهاء رهيب..حتى أصبح خلفة تماماً

وهنا قال لة هذا القادم الغريب: مساء السعادة يارجائى باشا

التفت رجائى مفزوعاً لهذا الشخص الذى كان فى عمر أبية..
ذو شعر أبيض ناعم..ووجة أحمر غريب المنظر..يلبس بدلة كاملة ...لونها أسود..من أفخم الاقمشة ..
ورباط عنق غاية فى الاناقة ذات لون أحمر..وحذاءلونة أسود يلمع بشدة وكأنة جديد جداً لم يعرف للارض موضع قبل الساعة...ويمسك فى يدة اليسرى بحقيبة سوداء من أحدث وأغلى الماركات العالمية

نظر رجائى بشدة وشك فى هذا القادم الية بعد منتصف الليل قائلاً لة : مين حضرتك؟؟..أنت عارفنى منين؟؟.

جلس هذا الغريب جوار رجائى قائلاً لة فى مرح :أولاً مين حضرتى.؟..أنا الكنج...الملك...ملك العالم دة كلة
أنا رئيس العالم دة

< دة باين علية راجل منخولية..هى كانت الحكاية ناقصة >

ضحك هذا الغريب قائلاً : ماتفتكرنيش مجنون...ولا منخولية ذى مانت بتقول فى سرك

<ياليلة سودة ..دة عرف أذاى أنى قلت فى عقلى منخولية>

أكمل الغريب : طبعاً عارف أنت بتفكر فى أية..وبتقول فى عقلك أية..أنا وبلا فخر فى ذاتى الضعيفة أقدر أقرا أفكارك..ومن عنيك أقدر أقولك كل أسرارك

أبتسم رجائى قائلاً بلامبالاة: حكيم روحانى حضرتك...أية ياعم..أنت هتعمل فيها عبد الوهاب فى الوردة البيضاء

ضحك الغريب قائلاً بدهاء: لا أنا مش عبد الوهاب ..ولاعبد حد أبداً..أنا الكل فى الكل هنا ..أنا الكنج ذى ماقلتلك من شوية...تانى حاجة...أنا عرفتك أو أعرفك منين .؟...أنا ياحبة عينى من جوة أعرفك من يوم مانت جيت الدنيا..يعنى من خمسة وتلاتين سنة وكام يوم كمان

حدق رجائى فى هذا الشخص المريب قائلاً بقوة: أنت كمان عارف سنى ؟!!....أنت مين يابا؟؟..ومن الاخر كدة..أنت عايز منى أية بالظبط؟؟

قام الغريب من موضعة..وهو يقول لرجائى : مش أنا اللى عايز منك...أنت اللى عايز منى

صعق رجائى من رد الغريب هذا ثم أشاح بيدة قائلاً لة فى غضب مكبوت : عايز منك أنت؟؟..أنا أصلاً لا أعرفك ولا عمرى فى يوم شفتك!.

رد هذا الغريب قائلاً : أنتم كدة يابنى أدمين..بتنسوا بسرعة ..ومخكم فسافيسى

رد رجائى بسرعة : ياعم ..أنا معرفكش فعلاً ..ولا مخى الفسافيسى دة فاكرك خالص

رد الغريب : يعنى أنت النهاردة مطلبتنيش بعلو صوتك

هرش رجائى فى رأسة قائلاً : طلبتك؟..النهاردة..؟!! أذاى بقى يابا؟

التفت الغريب لرجائى وأقترب منة بشدة قائلاً لة : أنت نسيت بسرعة كدة؟...مش أنت قلت للست مريم اللى هى أمك.....دة أنا لو جالى أبليس نفسة وفتحلى المستقبل حتى لو أخرتى جهنم..هوافق علطول.....ها ..مش دة كان كلامك..؟والا أنا بتبلا عليك؟؟

صعق رجائى من هول هذا الرد..ومن تلك المصيبة اللى لا كانت عالبال ولا عالخاطر

لم يفعل رجائى شىء غير أنة تلفت حولة ودفع ذلك الغريب الواقف أمامة .
.ثم جرى بكل ماأستطاع أن يجرى...حتى يهرب من هذا العفريت الذى تقابل معة بعد منتصف الليل...لم يقف بتاتاً حتى وصل لمنزلة ..ودخل بسرعة حجرة نومة وهو ينهج بشدة وتسارعت دقات قلبة بشناعة وأغرق العرق جبينة وملابسة بكثرة..

جلس فوق سريرة ينهج وهو لا يصدق ما حدث معة فى تلك الساعة الرهيبة ومقابلة ذلك الغريب الذى شك رجائى فى أنة عفريت

أكيد دة عفريت وطلعلى ..مانا عارف أنى وشى نحس..هى كمان كانت ناقصة عفاريت ورعب فى أيامى الغبرة دى

أتاة صوت من خلفة قائلاً لة: أنت أنسان غريب فعلاً يارجائى؟!!..بترفص النعمة برجليك ياغبى

التفت رجائى ببطء رهيب والفزع جاثم بداخلة..وأصبح خوفة ورعبة بلا حدود

فلقد جاءة هذا الغريب بداخل منزلة..ومعة وجهاً لوجة و بداخل حجرة نومة

وأصبح المكان يرفرف فوقة الصمت الرهيب والرعب القاتل [/size][/b]

_________________
[b]لا تبحثوا عنه بعيداً فقد ولد بيننا [/b]
https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/mary3110.gif[img][/img][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.ahlamontada.com
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 32
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: صفقة مع ابليس   الخميس أبريل 23, 2009 4:39 am

[b][size=24]لم يتحرك رجائى بتاتاً لمدة طويلة وهو يحدق فى ذلك الغريب بشدة ..لا يعرف ماذا يفعل ليخرج من تلك المصيبة وهذا الكابوس الرهيب...ولم يفق من صدمتة الا مع قول هذا الغريب لة :مش تهدء كدة وتسترجل..أمال خليت للحريم أية!!!..لما أنت بتترعب كدة وخايف منى للدرجادى..أمال بعتلى بعلو صوتك لية؟؟..أما أنت أنسان غريب بجد!!!

لملم رجائى ماتبقى من شجاعة وتماسك وبلع ريقة وهو يقول بصوت مرتعش : بسم يسوع...بسم الاب والابن والروح القدس..بسم يسوع
أشاح ذلك الغريب بيدة فى قوة وعدم أكتراث: ياعم رجائى...ملهوش لزمة البسملة دى..أنت كدة هتزعلنى منك...وأنت متعرفش زعلى رهيييب قد أي.هو أنا جى أقبض روحك ؟..والا جى علشان ألبسك؟..دة أنت غريب فعلاً !!!

قام رجائى من فوق سريرة وهو يحاول أن يهرب بجلدة لثانى مرة من أمام هذا العفريت..ولكن تذكر أمة ...التى كانت نائمة فى الحجرة المجاورة..فخاف عليها أن يتركها ويهرب..فأسقط فى يدة..وفكر عما يمكنة أن يفعلة مع هذا العفريت الكارثة اللى عامل ذى الشبطة اللى حتى البسملة مش نافعة معاة!!

وقبل أن يقدم على أى شىء ..سمع خبط على باب شقتة ..فللوقت أختفى الغريب من أمام رجائى..الذى ما أن شاهد هذا العفريت وهو يتلاشى كالدخان حتى صرخ صرخة أفزعت أمة من نومها..

فجرت وفتحت علية باب حجرتة لتجدة قد أغمى علية

****************************** **********

أفاق رجائى ..بعد فترة ليست بقصيرة ليجد أمامة أمة..وصديق عمرة صائد الذباب..وهم يبتسمون لة فى أرتياح ..فقام جالساً من رقدتى فوق فراشة وهو يتلفت حولة فى خوف ظاهر قائلاً : هو..هو راح فين؟؟

ربت الصياد على أكتاف صديقة قائلاً لة: مين دة يارجائى اللى بتدور علية هنا؟!..مافيش غيرى أنا وولدتك؟
أقتربت أمة من رأسة وهى تمسحها بزيت قد جلبتة معها فى أخر زيارة لها لدير السريان...ورشمت بالزيت علامة الصليب على جبهتة...ثم قالت لة:مالك يابنى..مالك ياحبيبى ؟؟..أنا أول مرة أشوفك كدة؟؟

ضحك الصياد وهو يقول لها: معلش ياخالتى...أحنا نسيبة دلوقتى..علشان ينام ..دة أحنا الفجر ..والدنيا لسة ضلمة..ولما يصبح الصبح..بأذن يسوع هجيلة وأقعد معاة شوية

التفت رجائى للصياد قائلاً لة : أنت جيت الساعادى لية ياصياد؟؟..حصل حاجة ؟؟

أبتسم الصياد وهو يخرج من باب حجرة رجائى قائلاً فى مرح:أصل أنا شفتك وأنت راجع قبل الفجر بتجرى..فخفت يكون فية حاجة..وأشكر ربنا ..أنى نزلت ولقيت أمك بتستنجد بى علشان حضرتك كنت مغمى عليك..سلام دلوقتى

وفعلاً خرج صائد الذباب..وأغلق الباب

التفتت الام لابنها قائلة لة: أنت كويس دلوقتى يابنى؟؟

رد قائلاً : الحمد للة ..أصل أنا باين على كنت بهلوس والا حاجة..روحى ياأمى نامى..وأنا هنام كمان

وفعلاً ذهبت الام..وأغلقت باب الحجرة ..ونام رجائى وهو ينظر للسقف..ويفكر عما حدث لة..وهل هذا كلة كان حلم؟؟.أم كان حقيقة؟..أم..أم...أم...وأستولى على رجائى التعب والارهاق فسبح فى بحر الاحلام وغرق فى النوم بسرعة

****************************

وجاء صباح جديد...وأتى الصياد لرجائى وجلسا يتحدثان

رجائى : أقفل باب الاودة ياصياد

أغلق الصياد الباب وجلس أمام رجائى الذى تلفت حولة وقد غلبتة الحيرة والدهشة ..ثم قال لصديق عمرة :أنا عارف أن الكلام اللى هقولهولك دة..صعب أو مستحيل حد يصدقة..بس أنا هقولك كل حاجة وحاول أنك تصدقنى...علشان مليش حد تانى أقدر أحكيلة..وأمى مستحيل أعرفها حاجة من اللى هقولهولك دلوقتى

رفع الصياد حاجبة فى أنتظار ما سيبوح بة صديقة..الذى بدء فعلاً وحكى كل ما حدث معة أمس ليلاً....وبعد ان أنتهى رجائى من سرد كل شىء..حتى تنهد الصياد..وهو يقول لرجائى :أنت متأكد أن شعرة كان أبيض؟؟..والا كان أحمر وناعم وواقع على عينية؟؟
حدق رجائى فى ذلك المجنون هذا الذى أتى ليكمل علية ثم قال لة : بتقول أى ياصياد؟..أنا مش فهمك....ياعم أنا بوصفلك العفريييييت تقوم أنت تتريق على وتقولى شعر أحمر والا أبيض وناعم والا خشن!!!..ياعم لو مش مصدقنى..نفضها سيرة أحسن

رد الصياد وهو يهز يدية علامة النفى قائلاً فى قوة : لا..لالا..أنا مصدقك...فعلاً أنا مصدقك من كل قلبى ومن كل عقلى ...ومن كل طحالى كمان...معلش أصل أناحبيت أفرفشك وطلعك من اللى أنت فية مش أكتر...طب سيبك من الكلام بتاعى دلوقتى..أنا بقى عايز أعرف أنت هتعمل أية؟؟ [/size][/b]

_________________
[b]لا تبحثوا عنه بعيداً فقد ولد بيننا [/b]
https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/mary3110.gif[img][/img][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.ahlamontada.com
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 32
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: صفقة مع ابليس   الخميس أبريل 23, 2009 4:40 am

[b][size=24]رد رجائى : مش عارف...ممكن يكون العفريت دة خلاص هرب ومش هيرجعلى تانى

اقترب الصياد من صديقة قائلاً فى غموض: طب لو رجع تانى..هتعمل معاة أية ياحلو؟

طقطق رجائى برأسة للارض وهو يقول : مش عارف..بجد ياصياد مش عارف...أنت تعرف ممكن أعمل مع المصيبة دى أية..وأتصرف مع عفركوش دة أذاى؟؟

نظر الصياد لرجائى بشدة وهرش ثم قال : أسمعنى أنت بقى ياصاحبى..وأفهم الكلام اللى هقولهولك كويس

أنتبة رجائى لصديقة بشدة ..فقام الصياد من مكانة وفتح باب الحجرة ونظر خارجها حتى تأكد من عدم وجودأحد فى المنزل ..فأغلق الباب ثم أقترب من صديقة قائلاً لة بلهجة جادة ونبرة هادئة :يارجائى..الراجل الغريب اللى طلعلك أمبارح باليل دة مش عفريت ولاحتى عفركوش بتاع فيلم أسماعيل يس
وقبل أن ينطق رجائى أسكتة الصياد بيدة مكملاً : سيبنى أكمل أرجوك ياصاحبى..سيبنى أكمل
اللى طلعلك يارجائى ..هو..هو ذى ما قلك بالظبط...رئيس هذا العالم...صوت الغريب...سلطان الهاوية...حاجات كتييير قوى...اللى طلعلك من الاخر كدة هو فعلاً أبليس ذات نفسة

أضحى رجائى كالتمثال لا يتحرك بتاتاً..وبعد فترة من الوقت والصديقان صامتان يحدقان فى السراب ..حتى كسر الصمت رجائى الذى تنهد قائلاً : ياصياد..أرجوك..مش عايز تريقة ولعب بأعصابى..هو أنت علشان مش مصدقنى فى حكايتى وفاكرنى بسرح بيك أو بهتش عليك تقوم تسرح أنت كمان بعقلى وتقوللى .... اللى المجنون دة قالة

أبتسم الصياد قائلاً : أولاً ..أنا قلتلك أنى فعلاً مصدقك...هتقوللى لية أنت مصدقنى كدة علطول؟..هقولك علشان أنا كانت لى حكاية قريبة من حكايتك...بس مش وقتة تعرفها دلوقتى..ثانياً..أنت لية مش عايز تقتنع بأنة أبليس مش عفريت؟...

رد رجائى بسرعة : علشان مستحيل أبليس يكون بالشكل دة.!!.دة لو أبليس حقيقى كان شكلة أكيد حاجة متتبلعش مش راجل وبدلة وجرافتة..دة عامل ذى رجال الاعمال بتوع السيما..مش تقولى أبليس؟

رد الصياد وهو يضحك : أنت يعنى عارف شكل أبليس الحقيقى أيى؟..والا شفت شكلة قبل كدة علشان تحكم على اللى طلعلك دة؟؟....

رد رجائى : ويعنى أنت اللى شفت شكل والا عارف لابليس شكل قبل كدة..تكنش ضارب معاة صحبية وأنا معرفش ياواد ياصياد

ضحك الصديقان بشدة ...وفى قمة الضحك والقهقهة قال الصياد لصديقة : أنا فعلاً شفت أبليس بوشة المزيف وكمان لمحتة بشكلة وهيئتة الحقيقية

صمت رجائى من تلك الكلمات التى أرعبتة ثم أنفجر فى صديقة الصياد: ماشى ياصياد..أنت مش ناوى تجبها البر معايا ..!!خلاص ياعم أنت أنسى أى كلام أنا قلتهولك..وأتفضل أطلع شقتك فوق ومش عايز أشوف وشك لمدة أسبوع..قاصدى لمدة يومين..

الصياد : شفت ..أهو أنت هو اللى مش مصدقنى دلوقتى...بص يارجائى..أخر كلام أقدر أقولهولك ياصاحبى أنك لو لا قدر القدر على رأى واحد صاحبى أسمة شمروخيل وطلعلك تانى العفريت أو أبليس أو قول ذى ما تحب..أهم حاجة تخاللى بالك من كل كلامة معاك..وأوعى يارجائى يضحك عليك ولو تقوللى ساعتها ..نقدر نتصرف

خرج الصياد من عند صديقة رجائى الذى ركبة الرعب والرهبة..وأصبح يتلفت حولة كالمجنون ...ومع مرور الايام نسى رجائى كل ماحدث..بل وأقتنع بأنة كان يحلم أو يهلوس متأثراً بالحالة النفسية التى يحياها

حتى كانت ليلة من ليالى الصيف الحارة.. وكان رجائى يجلس فى نفس موضعة على كورنيش النيل بعد منتصف الليل

وكان مشغول وغائص بكل كيانة مع أفكارة القاتمة ..كان فى دنيا وعالم تانى ..يفكر فيما هو يستطيع أن يفعلة للخروج من حالة الفشل المزمن والمستمر فى حياتة..هائم مع أحلام اليقظة وكيف أنة يتمنى أن يريح والدتة وأن يرد الديون المتراكمة عليهم منذ سنوات....وحتى هذة الشقة كانت تحتاج للتجديد..لا..ليس التجديد بل تحتاج للهدم والبناء من جديد ..فكر فى كل شىء...ونظر بعين خيالة فى كل موضوع
ولكنة لم يفكر فى هذا القادم الية بهدوء وثقة ودهاء شنيع

لم يلمح الغريب ..أو يشعر بة الا عندما أصبح فوق رأسة بالضبط

وهنا رفع رجائى نظرة للخلف حتى ينظر عما يقف خلفة..فشهق عندما وقع نظرة على ذلك العفريت..

شهقة الرعب والمفاجاءة

وسقط مغمى علية.فوق كورنيش النيل وبعد منتصف الليل[/size][/b]

_________________
[b]لا تبحثوا عنه بعيداً فقد ولد بيننا [/b]
https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/mary3110.gif[img][/img][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.ahlamontada.com
 
صفقة مع ابليس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سماء الروح :: منتدى المسرح الكنسى-
انتقل الى: