منتدى سماء الروح
أهلا وسهلا بيك في منتدانا سماء الروح
سلام يسوع معك..نتمنى لك وقتًا مباركًا معنا ..ويسرنا أنضمامك
معنا قي أسرة يسوع المسيح ، ونكون يدًا واحدةً لمجد الله...بشفاعة العذراء
مريم وجميع مصاف القديسين....أمين

صلوا من أجلي......مايكل وليم


موقع مسيحي قبطي كاثوليكي متميز يحمل موضوعات هامة في مجالات متعددة...إدارة/ مايكل وليم
 
الرئيسيةاهم الموضوعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول
أخي الزائر/ العضو....لا تنسى أن محبة الله لك أقوى من ضعف أو أي خطيئة ، لذلك فلا تنظر إلى خطاياك وضعفك بل أنظر دائما ليسوع ، لأن النظر ليسوع يرفع فوق الضعف والخطيئة ويمنح القوة والنعمة والبركة . لذلك فليكن النظر الدائم ليسوع هو شعار حياتنا ، لنتحد دائمًا به ونثبت فيه ونكون بالحقيقة تلاميذه لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والمحبة العملية والخدمة الصادقة المجانية والصلاة الملتهبة بأشواق محبة الله واللقاء المستمر مع يسوع في الإفخارستيا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية تجنب الأعتذارات والتعلل عن الخطية
السبت يونيو 09, 2012 7:41 am من طرف المدير العام

» الخطية والرجوع الى الله
السبت يونيو 09, 2012 7:39 am من طرف المدير العام

» العذراء فى القداس
الخميس أبريل 19, 2012 4:08 am من طرف Abanob Youseef

» سيرة المعلم بولس الرسول
الخميس أبريل 19, 2012 4:04 am من طرف Abanob Youseef

» لعبة السيارة المدمرة
الخميس أبريل 19, 2012 3:58 am من طرف Abanob Youseef

» حوار مع الله
الجمعة فبراير 10, 2012 7:38 pm من طرف Abanob Youseef

» اليوم الروحى الناجح للشباب
الجمعة فبراير 10, 2012 6:42 pm من طرف Abanob Youseef

» تعالوا نشوف ما كتب عن عظمة العذراء مريم
الجمعة فبراير 10, 2012 7:13 am من طرف المدير العام

» المسبحة الوردية
الثلاثاء يناير 24, 2012 8:06 am من طرف sausan


شاطر | 
 

 ايران والفاتيكان واسرائيل فى المنتصف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 32
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: ايران والفاتيكان واسرائيل فى المنتصف   الجمعة مايو 15, 2009 1:37 pm

[b][size=24]إيران والفاتيكان وإسرائيل في المنتصف

[url=https://servimg.com/image_preview.php?i=65&u=13665374][img]https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/thumb14.jpg[/img][/url]



هل كانت إيران ـ الخوميني وراء محاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني عام 1981 ؟

ولماذا اهتم الموساد بشكل خاص بالكشف عن تجنيد محمد آغا في إيران لاغتيال البابا ؟

وهل حصدت إسرائيل ثمار هذا الكشف من خلال إنشاء الفاتيكان علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ؟



دراسة من إعداد : إميل أمين - مصر

من موقع أبونا www.abouna.com

لم يكن نهار الأربعاء الثالث عشر من مايو قبل نحو ربع قرن من الزمان يوما اعتياديا في ساحة القديس بطرس في

الفاتيكان بروما... كان البابا يوحنا بولس الثاني يستقل المركبة البابوية
" كامبغنولا" بمقعدها الجلدي الأبيض الشهير ... وصل البابا إلى الحشد وحمل طفلة محتضنا إياها ومن ثم أعادها إلى أمها المبتهجة .. لم يكن البابا يوافق أبدا على أن يوضع في قفص مضاد للرصاص كلما ظهر علانية ... كما انه كان قد رفض نصيحة مدير الاستخبارات المركزية الأمريكية وليام كيسي بارتداء سترة واقية من الرصاص... كان يرى أن ذلك ضد كل ما تمثله البابوية... لم يكن يخطر ببال احد أن رصاصات ستنطلق من على مقربة منه لتمزق أحشاءه....كان الموت قريبا لكن يبدو أن يد العناية الإلهية كانت اقرب...غير أن المثير في الأمر برمته أن أحدا من أجهزة استخبارات أوربا إضافة إلى أمريكا لم يكن لديه الجواب القاطع عمن كان وراء محاولة الاغتيال.... كان الأمر يزعج البابا ويقلق واشنطن.... شخص واحد فقط كان يشغل في ذلك الوقت منصب مدير جهاز أل " ها موساد لي تيوم" الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية كان يشغله الأمر كما البابا فقد رأى أن الأمر فرصة ذهبية لتحقيق حلم طال انتظاره ....هكذا تجلى في سماوات جريمة القرن مثلث يمتد من روما مرورا بتل أبيب وصولا إلى المفاجأة الكبرى ... طهران ؟ ماذا جرى في ذلك النهار وما هي ابعاد تلك القصة التي يعلن عنها للمرة الأولى بعد ربع قرن من الزمان؟

لعقود طويلة عانى اليهود في أوربا من رجال الدين ـ الاكليروس حتى انه في بعض المناسبات الدينية كان لا بد من إحضار احد هؤلاء وصفعه أمام العامة والاستهزاء به دلالة على وضاعة اليهود عموما وردا لما اقترفت أياديهم من إحداث عذابات بالسيد المسيح حسب الفكر المسيحي.

غير انه مع حلول القرن السادس عشر الميلادي وظهور الانشقاق اللوثري الذي قاده مارتن لوثر الألماني بدأت الأحداث تنعطف في اتجاه أخر ، يميل أصحابه إلى اليهود ومن هنا كانت البدايات للدعم الأوروبي والذي سيتحول لاحقا أمريكيا لكل ماهو يهودي ، غير أن العداء الرئيسي ظل باقيا على حاله بين الفاتيكان تلك المؤسسة التي يتبعها روحيا الكاثوليك حول العالم والذين يتجاوزن اليوم نحو مليار وثلاثمائة مليون نسمة وبين اليهود كشعب وإسرائيل كدولة حتى العقود الأولى من القرن العشرين وان كان المشهد تغير لاحقا بعد انعقاد المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني في روما "1962-1965 " .

ففي عام 1904 وجه تيودور هيرتزل مؤسس الحركة الصهيونية رسالة للحبر الروماني " بابا الفاتيكان " طالبا دعم الفاتيكان لعمليات تهجير اليهود إلى فلسطين ، غير أن البابا الكاثوليكي لم يجبه في طلبه وأبدى رفضه للتعاطف مع الحركة الصهيونية ووجه ردا قال فيه " رغم إننا لا نقدر على منع اليهود من التوجه إلى القدس ، لكننا لا يمكننا أبدا أن نقره وأضاف البابا " إن اليهود لم يعترفوا بالسيد المسيح ، وانه إذا جئتم إلى فلسطين وأقمتم هناك سنكون مستعدين كنائس ورهبان لان نعمدكم ".

كانت الإجابة تمثل رفضا فاتيكانيا مطلقا للكيان الصهيوني الناشئ وتدلل على قوة وصلابة تلك المؤسسة التي قال عنها أول رئيس وزراء إسرائيلي " دافيد بن جوريون " انظروا إلى عدد الأشخاص الذين يستطيع البابا حشدهم لمساعدته".

والمحقق تاريخيا انه منذ العام 1581 والفاتيكان يعيش تحت مظلة حكم رسمي أصدره البابا غريغوريوس الثالث عشر بإدانة اليهود يقول نصه " إن خطيئة الشعب الذي رفض المسيح وعذبه تزداد جيلا بعد جيل وتحكم على كل فرد من أفراده بالعبودية الدائمة".

ورغم أن وثيقة NOSTRA AETATE " " " في أوقاتنا الحالية" والتي صدرت في ستينات القرن الماضي قد حاولت التخفيف من غلواء التعامل الكاثوليكي مع اليهود إلا أن حزازات الصدور كانت لا تزال قائمة كما هي ولم توجد أبدا علاقات دبلوماسية بين الفاتيكان وإسرائيل .

ورغم تلك القطيعة كانت إسرائيل وقادتها ينظرون بافتنان لمفهوم اختيار البابا كحاكم مطلق يتم انتخابه مدى الحياة وكقائد ليس عرضه للمحاسبة أمام أي سلطة قضائية أو يخضع لأي سلطة تشريعية .

ولان الحضور الكاثوليكي ضارب جذوره حول العالم فكثيرا ما كانت أجهزة إسرائيل الاستخبارية السرية تسعى جاهدة لتعظيم الاستفادة من هذا التواجد الكوكبي غير انه في مواجهة الأبواب الفاتيكانية الموصدة أمامها كان قادتها يعودون يجرون خيبة الآمال رسميا وسريا سيما بعد فشلهم في محاولة تجنيد أي من رجال الدين العاديين أو المتنفذين من حول البابا كأعضاء الكوريا الرومانية " حكومة الفاتيكان " ليصبحوا أعين لإسرائيل داخل الكرسي ألرسولي .

ومع انتخاب البابا البولندي الأصل " كارول فوجتيلا " والذي سيختار اسم يوحنا بولس الثاني عام 1978 كان الفاتيكان يرفض ويجدد رفضه بشدة الاعتراف الدبلوماسي بإسرائيل وقد وسم هذا البابا بنوع خاص بتعاطف ما مع القضية الفلسطينية كامتداد لذات الرؤية الفاتيكانية القائمة ضمن أمانة سر الدولة أي وزارة الخارجية في مدينة بطرس والتي تصر على أن الضفة الغربية وقطاع غزة أراضي محتلة والى مرتفعات الجولان على انه تم ضمها من سورية إضافة إلى رفض سيطرة إسرائيل على مدينة القدس المقدسة لدى الأديان الثلاث كما أن البابا كان قد استقبل ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وكبار مساعديه في عدة اجتماعات خاصة مطولة وفي كل مرة كان يوحنا بولسالثاني يؤكد التزامه بإيجاد وطن للفلسطينيين وقد نجح ضابط الاتصال بين البابوية ومنظمة التحرير " الكاهن ابراهيم عياد " العربي الأصل في خلق عاطفة وجدانية قوية جعلت قادة إسرائيل يفقدون صوابهم وقد ساعد عياد عرفات على كتابة رسالة سنة 1980 إلى البابا يوحنا بولس الذي ابتهج عند تلقيها تقول " اسمح لي أن احلم من فضلك ... أراك تذهب إلى القدس محاطا باللاجئين الفلسطينيين العائدين وتحمل أغصان الزيتون وتوزعها عند قدميك".

ليس هذا فقط بل إن الكاهن النشيط – ضابط الاتصال رتب لقاء بين وزير خارجية منظمة التحرير الفلسطينية والكاردينال كاسارولي وزير خارجية الحبر الأعظم " البابا" وعلى اثر الاجتماع تم توسيع مكتب الشرق الأوسط والسفارة البابوية لدى المنظمة وتم توجيه سفراء الحبر الأعظم بان يحثوا الحكومات الممثلين لديها على دعم طموحات منظمة التحرير الفلسطينية في إنشاء دولة للفلسطينيين .

كانت تلك التحركات تصيب إسرائيل بالرعب في الوقت الذي كانت فيه علاقاتها الرسمية مع الفاتيكان ما تزال محدودة والزيارات الحكومية قليلة ولا يمثل مبعوثوها الرسميون سوى دقائق قليلة في حضرة البابا .

كانت إسرائيل تبحث عن مدخل وطريق لعقل وقلب الفاتيكان والبابوية وبخاصة أنها كانت تدرك أن مرحلة متقدمة من العلاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية والكرسي ألرسولي تتجلى في الأفق.

فغداة فوز حاكم كاليفورنيا الجمهوري رونالد ريجان بمنصب الرئاسة الأمريكية عين في ذات الوقت وليام كيسي مديرا لإدارة المخابرات المركزية الأمريكية CIA ، كان ريجان ابن لأب ايرلندي كاثوليكي من الطبقة العاملة وأم بروتستنتية ، كان يشعر بالارتياح في التعامل مع رجال من الطبقة العاملة من ذوي الأصول الكاثوليكية، رجال عصاميون مثل كيسي الكاثوليكي الورع الذي شاركه الكثير من طباعه وبسبب هذا التجانس كان معظم الرجال الذين عينهم ريجان في أهم المراكز السياسية في أدارته من الكاثوليك مثل وزير الخارجية ألكسندر هيج ومستشار الأمن القومي ريتشارد ألن ... كان جميعهم يرون اقتناع الكنيسة الراسخ بمناهضة الشيوعية .[/size][/b]

_________________
[b]لا تبحثوا عنه بعيداً فقد ولد بيننا [/b]
https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/mary3110.gif[img][/img][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.ahlamontada.com
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 32
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ايران والفاتيكان واسرائيل فى المنتصف   الجمعة مايو 15, 2009 1:40 pm

[b][size=24]نجحت حكومة ريجان في توثيق العلاقات مع الحبر الأعظم ووجه الاثنان حرابهما إلى قلب الشيوعية في أوروبا الشرقية منطلقين من بولندا موطئ قدم البابا وأول مسمار يدق في نعش الشيوعية من خلال حركة تضامن العمال بقيادة ليش فاليسيا والذي سيصبح لاحقا أول رئيس غير شيوعي لبولندا .

لم يكن الموساد الإسرائيلي على نحو خاص بعيد عن هذا التعاون فمنذ قيامه احتفظ بقناة خلفية للاتصال والتنسيق مع المخابرات المركزية و الأمريكية غير أن القضية الأولى والأخيرة كانت تتمثل في كيفية إقامة علاقات دبلوماسية رسمية مع الفاتيكان مباشرة والاستفادة المباشرة من تلك العلاقة وليس من خلال وسيط حتى لو كانت أمريكا .

كان الثالث عشر من آيار مايو 1981 موعدا لا ينسى في إسرائيل ذلك لأنه سيقدر لها انطلاقا من أحداث هذه اليوم المرور في قلب تلك المؤسسة التي وصفها " وول ديورانت " المؤرخ الأمريكي الكبير في موسوعته قصة الحضارة بأنها " أهم واكبر مؤسسة بشرية عرفها التاريخ".

يكتب كارل برنشتاين الصحافي الأمريكي الشريك لبوب وود وورد في كشف فضيحة ووترجيت في كتابه " صاحب القداسة " الذي يروي قصة حياة يوحنا بولس الثاني يقول : في الثالث عشر من مايو 1981 كان البابا يمر بسيارته بين الجماهير المهللة له فجأة دوى صوت الرصاصات التي أصابته في المعدة وفي الكوع الأيمن وفي إصبع السبابة ليده اليسرى ، استولى الذهول للحظات على الجميع فلم يكن احد ممن حوله أو من الإدارة البابوية يتخيل حدوث مثل هذا الشيء ... إن شخصا يحاول اغتيال البابا.

في مستشفى جيمللي بوسط روما اخضع البابا لجراحة فورية استغرقت حوالي خمس ساعات ونصف أزيل خلالها 22 بوصة من الأمعاء بالإضافة إلى فقدانه 60 % من دمه نتيجة النزيف الداخلي .







بعد القبض على "علي آغا" الشاب التركي الذي وجه رصاصاته إلى صدر البابا الروماني اقر انه كان يعمل بمفرده بدون تحريض من أي جهة لكن الواضح أن هناك من لم يكن مقتنعا بدور آغا المنفرد أبدا .

أثيرت اتهامات كثيرة منها أن وراء المحاولة الاتحاد السوفيتي وبلغاريا وقد تكون تركيا لكن بالرغم من التحقيقات المكثفة بمعرفة السلطات الإيطالية والمخابرات الأمريكية لم يثبت بشكل قاطع صدق أي من هذه الاتهامات سيما وان كثير من الحقائق حول محاولة الاعتداء على حياة البابا كانت متضاربة أو مجال للتفسيرات المتعددة ولعل فشل وكالات المخابرات في العالم في التعاون سويا والعمل فورا وتجميع المعلومات ساعد على عدم الوصول إلى نتائج محددة حتى وقت معين لكنه سيقدر لاحقا أن تنكشف تفاصيل أكثر إثارة عن محاولة الاغتيال .

في ذلك اليوم – الثالث عشر من مايو – كما يروي المؤلف البريطاني توماس جوردون في كتابه " جواسيس جدعون " الذي يثير عاصفة جديدة حول أسرار محاولة اغتيال يوحنا بولس الثاني ، كان مدير عام جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية " الموساد" إسحاق هوفي جالسا على مكتبه متسائلا عن السر وراء ذلك الحادث الغريب والذي لم يكن ضمن قائمة اهتمامات الموساد آنذاك.

يقول جوردون : أثرت حقيقة أن كل جهاز استخبارات غربي كان يحقق في محاولة اغتيال البابا على قرار هوفي إبقاء الموساد بعيدا ، كان ما يزال ينتظر المعلومات عندما تم استبداله بنعوم أدموني في سبتمبر أيلول سنة 1982 .

كان أدموني من خلفية بولندية بلد البابا كما كان لديه أكثر من مجرد فضول عابر حول الكنيسة الكاثوليكية . فخلال عمله متخفيا في الخارج في أمريكا وفرنسا شاهد مدى قوة نفوذ الكنيسة الكاثوليكية ... لقد ساعدت روما في وصول جون ف. كيندي الكاثوليكي إلى البيت الأبيض وفي فرنسا استمرت الكنيسة في لعب دور مهم في السياسة . وحالما استقر به المقام في منصبه الجديد طلب أدموني ملف الموساد عن محاولة اغتيال البابا كان فيه مقتطفات من المعلومات وتقرير من " كاستا " أي عميل ميداني إسرائيلي يعمل في روما حول ملابسات الحادث .

لم يكن شغل أدموني الشاغل التوصل إلى القاتل الحقيقي لتقديمه للعدالة بل كان يحدوه الأمل في فتح نافذة من العلاقات على الكرسي ألرسولي وهو ما سيتحقق لاحقا وهذا ما يتضح في تصريح وليام كيسي مدير الاستخبارات الامركية المركزية لاحقا من أن اهتمام الموساد بملف اغتيال البابا هو أن " الموساد شعر بان تلك قد تكون الطريق إلى الفاتيكان " وربما كان أدموني يفكر بشيء يقايض به الحبر الأعظم ".

كان الموساد مقتنعا بان الاستخبارات الأمريكية قد أقنعت البابا أن المخابرات الروسية KGB كانت وراء محاولة اغتياله ، لكن ذلك كان جزءا من نظرية الاحتمالات عند الموساد الذي طرح احتمالات أخرى في مقدمتها إمكانية وجود أجهزة أخرى خلف الحادث ، غير أن التساؤل الذي لم يكن أدموني يمتلك له جوابا هو هل سيسمح هذا الكشف للموساد إذا تبين وجود يد أخرى خلف محاولة الاغتيال بإيجاد طريق أخر لتجاوز باب الفاتيكان البرونزي هذا إذا لم يصبح مستشارا دنيويا سريا للبابوية أو على الأقل السماح بتبادل المعلومات معه وبالمقابل أن يكون قادرا على تغيير موقف الحبر الأعظم من إسرائيل ؟







بعد ستة شهور وحسب رواية " توماس جوردن " ظهرت الإجابة : لقد تم وضع خطة اغتيال البابا في طهران مع موافقة كاملة من أية الله الخميني وكان المقصود من قتل البابا أن يكون الخطوة الافتتاحية في الجهاد أو الحرب المقدسة ضد الغرب وما كان الخميني يراه بالقيم المنحطة التي تدعمها اكبر الكنائس المسيحية .

ومع الأخذ بالحسبان احتمال فشل آغا تأكد مشرفوه الإيرانيون بان يبدو رجلا متعصبا يعمل وحيدا وسربوا تفاصيل عن خلفيته ، لقد ولد محمد على اغا في قرية " يستلتيب " النائية في شرق تركيا وترعرع في بيئة أصولية إسلامية لدى بلوغه التاسعة عشرة انضم إلى الذئاب الرمادية وهي مجموعة إرهابية موالية لإيران ومسؤولة عن معظم العنف في تركيا .

في فبراير شباط من عام 1979 اغتال آغا رئيس تحرير صحيفة اسطنبول المعروفة بدعمها للسياسات الغربية ، وبعد اعتقاله تمكن آغا من الفرار من سجنه بمساعدة الذئاب الرمادية .

في اليوم التالي تلقت الصحيفة رسالة مرعبة حول زيارة البابا يوحنا بولس الثاني إلى تركيا والتي كانت مقررة بعد ثلاثة أيام جاء فيها " ترسل الإمبريالية الغربية الخائفة من تحول تركيا وشقيقاتها الدول الإسلامية إلى قوة سياسية وعسكرية واقتصادية في الشرق الأوسط إلى تركيا في هذه اللحظة الحساسة قائد الصليبيين يوحنا بولس الثاني ، الذي تقدمه كقائد ديني وإذا لم يتم إلغاء هذه الزيارة سأقتل عامدا البابا القائد" .

عند هذا القدر من المعلومات كان نعوم أدموني مدير الموساد مقتنعا بان الرسالة كتبت في طهران بأسلوب ومحتوى كانا بالتأكيد فوق مستوى مهارات كتابة آغا الأمي تقريبا وقد اظهر البحث الذي قامت به حواسب الموساد في خطب الخميني انه أشار إلى قائد الصليبيين والبابا القائد في وصفه ليوحنا بولس أكثر من مرة .

من خلال عملائه السريين في إيران اكتشف الموساد أن آغا بعد هروبه من سجنه ذهب إلى إيران حيث أمضى هناك شهورا في معسكرات تدريب مختلفة استطاع الموساد من خلال مصادره الخاصة في تلك المعسكرات التوصل إلى معلومة قاطعة وهي أن محمد على آغا تلقى وعدا بأنه عندما يحين الوقت ستتاح له فرصة قتل البابا وقد غرس المشرفون عليه في ذهنه أن انتخاب البابا في نفس الوقت تقريبا الذي حرر فيه الخميني المحبوب إيران من نظام الشاه لم يكن مصادفة .

في كانون الثاني يناير من عام 1981 وحسب رواية توماس جوردون سافر آغا إلى ليبيا وكان الموساد مندهشا في البداية من هذا الجزء من رحلته حتى اكتشف مخبر في طرابلس أن احد ضباط أل CIA الخائنين ويدعى " فرانك تيربل " كان موجودا في البلد في نفس الوقت .

كان الموساد يعلم أن المشرفين على آغا في طهران رتبوا له لقاء مع تيربل وسربوا تلك المعلومة بعد محاولة اغتيال يوحنا بولس مما سمح للروس بان يدعوا بان CIA نظمت المكيدة ومثل الموساد كان للمخابرات الروسية KGB قسم فعال للحرب النفسية .

ملأت قصة تورط أل CIA آلاف الأعمدة الصحفية والكثير من ساعات البث التلفزيوني والإذاعي ولزيادة التشويش قام رجال الدين في طهران بوضع خطة لآغا بعد مغادرته ليبيا في فبراير شباط سنة 1981 سافر بموجبها إلى صوفيا في بلغاريا والتقى رجالا اخبروه أنهم أعضاء في جهاز استخبارات البلد السري .

على ضوء ذلك ردت أل CIA بعدما أغضبتها محاولات أل KGB تلطيخ سمعة الوكالة أن البلغار استخدموا آغا نيابة عن الكرملين .[/size][/b]

_________________
[b]لا تبحثوا عنه بعيداً فقد ولد بيننا [/b]
https://i.servimg.com/u/f86/13/66/53/74/mary3110.gif[img][/img][url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.ahlamontada.com
 
ايران والفاتيكان واسرائيل فى المنتصف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سماء الروح :: ثقافة عامة-
انتقل الى: